الرد على ضربة الـ”T4″: “حزب الله” لا يتدخّل إلا بحالتيْن.. والصواريخ ستطال تل أبيب!

مشاهدة
أخر تحديث : Tuesday 17 April 2018 - 3:51 PM
الرد على ضربة الـ”T4″: “حزب الله” لا يتدخّل إلا بحالتيْن.. والصواريخ ستطال تل أبيب!

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية- نقلاً عن مسؤولين عسكريين إسرائيليين- أنّ إيران عازمة على الرد على الضربة الإسرائيلية التي طالت مطار التيفور “T4” وأودت بحياة جنود إيرانيين في أقرب وقت ممكن، مشيرةً إلى أنّ الجيش الإسرائيلي يستعد ويعتقد أنّ الرد الإيراني سيكون “مدروساً ومتكافئاً”، ومحذرةً من أنّه سيؤدي إلى تصعيد في المنطقة إذا أوقع قتلى إسرائيليين.

وعدّدت الصحيفة الخيارات الإيرانية كما يلي:

1 – عملية عبر الوكلاء أو ضربة مباشرة؟ 
قالت الصحيفة إنّ إيران تقف أمام خياريْن للرد على إسرائيل، فيمكنها اللجوء إلى “الخلايا الشيعية” في سوريا أو الخلايا التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد، من أجل تنفيذ عملية ضد هدف إسرائيلي على “الحدود الإسرائيلية الشمالية”. ولم تستبعد الصحيفة اختيار إيران “حزب الله” لتنفيذ العملية، مستدركةً بأنّه لا يرد على إسرائيل إلاّ إذا استهدفت أعضاء في الحزب، وإن كانوا خارج لبنان، أو إذا نفذت تل أبيب عملية على الأراضي اللبنانية. في المقابل، تحدّثت الصحيفة عن إمكانية اتجاه مقاتلي “حزب الله” إلى تنفيذ العملية من الأراضي السورية، لإبقاء لبنان بمنأى عن الرد الإسرائيلي.

2 – طائرة مسيّرة أو صواريخ؟ 
رجحت الصحيفة اتجاه إيران إلى إطلاق وابل من الصواريخ من سوريا على المستوطنات الإسرائيلية الشمالية، من دون أن تستبعد أن يكون تصويبها على حيفا وتل أبيب. ورأت الصحيفة أنّ هذا الخيار “بسيط” بالمقارنة مع سواه، فالأسلحة متوافرة، والتحضير له لا يستغرق أسابيع أو أشهر كغيره.

وفي ما يتعلّق بخيار إيران إرسال طائرة مسيّرة ومحزمة بالمتفجرات بعد الضرر البالغ الذي أُلحق بقاعدتها الإثنين، قالت الصحيفة إنّه قادر على بعث رسالة إيرانية مزدوجة، إذا أن ذلك يدل إلى أنّ طهران استطاعت الانتقام من إسرائيل، وتعزيز قوة الردع الخاصة بها ورسم خط أحمر جديد في ما يتعلق بالهجمات على أصولها في سوريا، ويظهر أنّها ما زالت تملك طائرات مسّيرة إضافية.

3 – إطلاق عشرات الصواريخ من الجولان 
نظراً إلى وجود مستشارين إيرانيين في الجولان، تناولت الصحيفة إمكانية رد إيران على ضربة الـ”T4″ في إحدى المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش السوري، مرجحةً أن ينفذ العملية المقاتلون المحليون الذين يدعمون الجيش السوري والذين أرسلهم الحرس الثوري الإيراني إلى المنطقة.

وفي هذا السياق، تحدّثت الصحيفة عن وجود دبابات وناقات جند مدرعة وصواريخ مضادة للطائرات ورشاشات في الجولان السوري، بالقرب من الشريط الحدودي، متوقعةً أن يشمل الرد الإيراني، إذا ما نُفذ من المنطقة المذكورة، إطلاق عشرات الصواريخ والقذائف المدفعية على قوة إسرائيلية أو موقع عسكري بالقرب من الشريط الحدودي، أي مثلما ردّ “حزب الله” على اغتيال القيادي جهاد مغنية في العام 2015.

4 – هجوم إلكتروني أو من وراء البحار
ألمحت الصحيفة إلى إمكانية استهداف إيران “أهدافاً إسرائيلية” خارج “الأراضي الإسرائيلية” وإلى شنّها هجوماً إلكترونياً للرد على ضربة الـ”T4″، محذرةً من قدرة هذا الهجوم على تعطيل حياة الإسرائيليين وإن دام لساعات قليلة.

(ترجمة “لبنان 24” – Ynet)