الوزيرة عزالدين: “لمواجهة ازمة لبنان في الفساد الاداري والهدر”

مشاهدة
أخر تحديث : Saturday 14 April 2018 - 2:45 PM
الوزيرة عزالدين: “لمواجهة ازمة لبنان في الفساد الاداري والهدر”

أقامت جمعية الأكاديميين في صور لقاء مع وزيرة التنمية الادارية الدكتورة عناية عزالدين (المرشحة على المقعد النيابي في قضاء صور على لائحة الامل والوفاء) تخلله عشاء على شرف الوزيرة بحضور مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله ومتروبوليت الروم الكاثوليك ميخائيل ابرص ومفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار حبال ومطران الموارنة في صور نبيل شكرالله الحاج وكاهن كنسية الروم الارثوذكس في صور الاب نقولا باسيل والشيخ ربيع قبيسي والنائب علي خريس ورئيس اتحاد بلديات قضاء صور المهندس حسن دبوق والمسؤول التنظيمي لحركة أمل في اقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل وورئيس جمعية الاكاديميين خليل الاشقر وعدد من رؤساء البلديات ورؤساء الجمعيات الاهلية.

الوزيرة عزالدين أكدت في كلمتها أمام الفعاليات على تقديم نموذج جديد من العمل النيابي يتمحور بالتركيز على مواجهة الفساد والهدر والتخفيف عن المواطن في ملاحقة ومتابعة المعاملات الادراية عبر مشروع الحكومة الرقمية والعمل على الحد من هجرة الطاقات والشباب من خلال اقتراح مشاريع استثمارية وسياحية لايجاد وتأمين فرص عمل.

واشارت الوزيرة عزالدين الى اهمية الاخلاق والتربية الوطنية والانسانية التي يتمتع بها اهالي المنطقة في صور والنموذج في هذه الصورة الروحية المجتمعة والتي تعبر بكامل تفاصيلها عن غاية الله تعالى في الرسلات السماوية التي جاءت من اجل الانسان وكرامته وحريته وعيشه الرغيد وكما كانت صور دائما عصية على الطامع وعلى المحتل ستكون في هذا الاستحقاق رافضة لكل اشكال الطموح والجموح الانتخابي الذين يحاولن ان يدخلوا خلسة واو بالراهن على المتغيرات الاقليمية و الدولية لاعادة الى لبنان الوجه الاخر المخالف لتوجهات المقاومة التي لاتزال هي والجيش والشعب ارقام صعبة في مواجهة الاحتلال ولا يزال هذا الكيان الصهيوني الغاصب يخطط ليدمر انجازات الانتصار وانجازات الوطن وتقدمه وازدهاره.

واعتبرت الوزيرة عزالدين ان الحياة السياسية اللبنانية والدولة اللبنانية تحتاج الى ثقة المجتمع الدولي وهذه الثقة لن تكون الا من خلال العمل على وقف الهدر وملاحقة الفساد الادراي وتطوير عمل الادارة وهذا يساهم ايضا في اعطاء لبنان قوة اضافية لمواجهة التحدايات المتسارعة في المنطقة.

ثم القى (خليل) كلمة قال فيها:أرحبُ بكم أشد الترحيب، وآنس بمودتكم، ورحابة صدركم، نجتمع سوياً تحت مظلة الإيمان والمحبة، الإيمان بوطننا والمحبة لمدينتنا، وهذا ليس غريباً على المجتمع الصوري الذي حافظ علىتعايشه طوال الفترات الصعبة التي عصفت بالبلاد. إن هذا اللقاء الخاص الذي يقام على شرف معالي الوزيرة بادرت به جمعيتنا لنكون أول المهنئين للوزيرة بفوزها في الإنتخابات النيابية التي ستجري في 6 أيار من هذا العام معالي الوزيرة، بنت الإمام الصدر ، لقد منحك دولة الرئيس ثقته كوزيرة أولاً، وكنائبة ثانياً، وأنت أهل للثقة ، لديك الكفاءة والنزاهة، العلم والثقافة ، ولديك أيضاً مسؤوليات ثقيلة تحمل هموم المواطنين، وفقك الله في مسيرتك أقول ” قليلٌ من الكلام الصادق يفرح ولا يزعج “.

ثم تسلمت درع الجمعية من الكابتن هيثم زين (نائب رئيس الجمعية) عربون تقدير ووفاء.